الخضر يشدون الرحال إلى الغابون من أجل تحقيق حلم الجزائريين والعودة بالتاج القاري

يطير وفد المنتخب الوطني الجزائري، الخميس، على الساعة 12:30 ، إلى الغابون عبر رحلة خاصة من مطار هواري بومدين الدولي بالجزائر العاصمة، تحسبا للمشاركة في نهائيات كأس أمم إفريقيا التي ستعطى إشارة انطلاقها بعد غد السبت، وستدوم رحلة الخضر حوالي ست ساعات ليصلوا في السهرة إلى مدينة «فرانس فيل»، التي سيقيم بها وفد المنتخب الوطني الذي سيخوض كل مباريات الدور الأول في ملعب المدينة، وستجد بعثة الخضر في انتظارها عند وصولها إلى مطار «فرانس فيل»، المناجير العام للمنتخب وليد صادي وأعضاء من الاتحادية الجزائرية لكرة القدم «فاف»، الذين يتواجدون بفرانس فيل منذ يوم الأحد الفارط، أين تكفلوا بتحضير كل الأمور التنظيمية واللوجيستية لاستقبال اللاعبين والطاقم الفني في أفضل الظروف. هذا وسيشد لاعبو الخضر والطاقم الفني بقيادة جورج ليكانس، الرحال نحو الغابون وهم يحملون آمال ملايين الجزائريين في استعادة الخضر لهيبتهم وسيادتهم للقارة السمراء، والعودة بالتاج الإفريقي الغالي، الذي يعتبر المطلب الرئيسي لأنصار الخضر، للمرة الثانية في تاريخ الساحرة المستديرة الجزائرية بعد الأول والأخير سنة 1990، خصوصا بعدما رهنت كتيبة محاربي الصحراء حظوظها في حجز تأشيرة التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2018 بروسيا للمرة الثالثة على التوالي، والخامسة في تاريخ المنتخب الوطني. هذا وأبدى الناخب الوطني جورج ليكانس ثقته في قدرة لاعبيه على التأقلم مع الأجواء والمناخ في الغابون بتنقلهم 72 ساعة قبل أول مواجهة في المنافسة أمام منتخب زيمبابوي، الأحد القادم.

ليكانس اجتمع باللاعبين صبيحة أمس وشكرهم على مجهوداتهم قبل حصة الاسترجاع

هذا وعرفت صبيحة أمس اجتماع التقني البلجيكي وطاقمه باللاعبين في مركز تحضير المنتخبات الوطنية بسيدي موسى، وهو الاجتماع الأخير من نوعه قبل شد الرحال نحو الغابون، والذي عاد فيه ليكانس إلى المباراة الودية التي لعبت أمام موريتانيا أول أمس الثلاثاء، وانتهت بانتصار رفقاء النجم رياض محرز بسداسية نظيفة، أين شكرهم على مجهوداتهم المبذولة في اللقاء وأبدى رضاه عن الأداء المقدم، مع تقديمه بعض الملاحظات لأشباله حول الأخطاء التي وقعوا فيها، كما استغل ليكانس الفرصة للحديث عن «الكان» وتحفيزهم لتقديم كل ما لديهم ليكونوا عند حسن ظن الجماهير الجزائرية، التي تعول عليهم لتقديم دورة مشرفة والعودة بالتاج القاري، وهذا قبل أن يبرمج حصة استرجاع خفيفة للتخلص من الإرهاق الذي نال من اللاعبين بعد المباراة.

سرح اللاعبين في المساء.. مبولحي التحق في السهرة وحصة تدريبية أخيرة صبيحة اليوم

استفاد فوزي غولام ورفاقه من راحة مساء أمس، بعدما سرحهم ليكانس وسمح لهم بالخروج من مركز سيدي موسى والتجول قليلا قبل العودة في السهرة إلى المركز، وهذا لكسر الروتين، على غرار الخطوة التي قام بها مساء الأحد الماضي، لتفادي تسرب الملل إلى نفوسهم وشحن بطارياتهم خصوصا من الناحية النفسية، قبل العودة إلى الأجواء الجدية. هذا ويكون الحارس رايس وهاب مبولحي قد التحق بزملائه في التربص سهرة أمس، بعدما غادره الإثنين الفارط نحو فرنسا للتوقيع في صفوف نادي «رين» قبل التنقل إلى الغابون. هذا وستجري التشكيلة الوطنية آخر حصة تدريبية لها بمركز سيدي موسى، صبيحة اليوم، ستخصص للجانب التقني والتكتيكي قبل أن يطير الوفد إلى «فرانس فيل» الغابونية في الظهيرة.

algeriepress

اقرأ الخبر من المصدر

0.00 من 5.00 - 0 أصوات

تابع
آخر الأخبار
عبر بريدك الإلكتروني