“بنّاء” يتزعم شبكة “الأحمدية” المفككة بسيدي بلعباس

كشفت التحريات التي باشرتها مصالح الأمن، عقب تمكنها من توقيف زعيم الطائفة الأحمدية ببلدية الضاية جنوب ولاية سيدي بلعباس ليلة الاثنين إلى الثلاثاء، عن هوية 9 منتمين آخرين لهذه الطائفة، من مختلف مناطق جنوب الولاية، وقد تم تقديمهم الأربعاء أمام نيابة محكمة دائرة تلاغ للفصل في قضيتهم.

أكدت التحقيقات الأولية، أن زعيم هذه الطائفة بالولاية البالغ من العمر 47 سنة يشتغل كبناء، و ظل يستغل مسكنه لتجمع المنتمين للطائفة الأحمدية بمختلف مناطق جنوب الولاية، ومحاولته من فترة لأخرى إقامة صلاة الجمعة بمسكنه، كما كشفت التحريات عن هوية 9 منهم ثبت تورطهم في الانتماء لهذه الطائفة، وحسب ما أكدته مصادر على صلة بالتحقيق، فإن جل الموقوفين أبدوا تراجعهم عن انتمائهم، وادعوا أنهم خدعوا في عرض الأفكار والمعتقدات التي تدعو للالتحاق بالأحمدية، بينما اعترف المشتبه فيه الرئيسي بانتمائه وتزعمه للطائفة الأحمدية بالمنطقة، بعد ما كانت عملية مداهمة مسكنه، قد أسفرت عن حجز صور "ميرزا" الزعيم الروحي للطائفة الأحمدية، والكثير من الكتب بمختلف العناوين المحظورة بالجزائر، التي كانت تستغل في الدعوة لاتباع الطائفة الأحمدية، بالإضافة إلى منشورات وقصائد شعرية، تؤكد معتقدهم بنبوة ميرزا غلام أحمد القادياني، كما يدعي أنه المسيح الموعود والمهدي المنتظر.

وكانت القضية قد استدعت عرض جميع الكتب والمنشورات المحجوزة، على المجلس العلمي، الذي أكد أن عناوين هذه الكتب تدعو حقيقة للالتحاق بالطائفة الأحمدية، وتبقى محظورة من التداول بالجزائر، لما تشكله من خطر على الدين الإسلامي من خلال دعوتها إلى الكفر الصريح، وأشار قرار المجلس العلمي، إلى تحذير علماء الأمة ومنها رابطة العالم الإسلامي، في مؤتمرها المنعقد بجدة سنة 1974م، من خطر الطوائف الأحمدية والقاديانية، التي اعتبرها حركة تخريبية ضد الإسلام، وتشكل خطرا عقديا وفكريا على الأمة عموما والوطن خصوصا، لمخالفتها تعاليم الدين الإسلامي الحنيف.

من جهته، مدير الشؤون الدينية والأوقاف السيد الحاج حجاج، أكد في اتصال "بالشروق" أن مديريته تأسست كطرف مدني في القضية، مضيفا أن المجلس العلمي سيعمل على محاورة الأشخاص الذين أبدوا ندمهم بما وقعوا فيه، من أجل معرفة الظروف التي دفعت بهم إلى الإلتحاق بهذه الطائفة الضالة.

algeriepress

المزيد من الأخبار

اقرأ الخبر من المصدر

0.00 من 5.00 - 0 أصوات

تابع
آخر الأخبار
عبر بريدك الإلكتروني