جزائريون دفعوا 115 مليار للحصول على “فيزا شنغن”

تكشف حصيلة الاتحاد الأوربي بالجزائر للفترة الممتدة بين 2 جانفي و30 نوفمبر من سنة 2016، إلى أن 553 ألف جزائري تحصلوا على التأشيرة الموحدة لدخول الأراضي الأوروبية "شنغن"، فيما قدرت نسبة الرفض 25 بالمائة، وبالمقابل تجاوزت الفاتورة التي دفعها الجزائريون في 2016 للحصول على تأشيرة "شنغن" سقف 115 مليار سنتيم.

وكشف مصدر مسؤول بالاتحاد الأوروبي بالجزائر لـ"الشروق"، الأربعاء، أن سفارات دول الاتحاد الأوروبي سجلت خلال الـ11 شهرا من سنة 2016 ارتفاعا بنسبة تقدر بـ13 بالمائة في طلبات تأشيرة الدخول إلى 26 دولة أوروبية تنتمي إلى فضاء "شنغن"، موضحا أن الاتحاد الأوروبي صنفت الجزائر في المرتبة الأولى عربيا ومغاربيا والسابعة عالميا فيما يخص طلبات الحصول على تأشيرات شنغن، خلال الثلاث سنوات الماضية أي منذ سنة 1 جانفي 2014 إلى غاية 30 نوفمبر 2016.

وبلغة الأرقام، يقول المصدر ذاته فقد منحت الدول المنضوية تحت لواء الاتحاد الأوروبي خلال الفترة الممتدة بين 2 جانفي إلى غاية 30 نوفمبر 2016، 553 ألف تأشيرة "شنغن" قصيرة وطويلة المدى للجزائريين، وفرنسا تتصدر قائمة الدول التي منحت ما يزيد عن 120 ألف فيزا، فيما تستقبل مراكز تأشيرة فرنسا "فيزا فرانس"، في كل من الجزائر العاصمة وعنابة ووهران يوميا أزيد من 1500 طلب، تليها إسبانيا ثم بلجيكا وألمانيا، فيما تجاوزت نسبة الرفض سقف 25 بالمائة خلال نفس الفترة، وهو الرقم الذي أكدته مديرة الهجرة والشؤون الداخلية في الاتحاد الأوروبي التي قالت أن الجزائريين أكثر رفضا للتأشيرة الموحدة لدخول الأراضي الأوروبية "شنغن".

وبالمقابل يضيف ذات المصدر أن القيمة المالية التي صرفها الجزائريون خلال سنة 2015 من أجل الحصول على تأشيرة "شنغن" تجاوزت 110 مليون أورو، أي ما يعادل تقريبا 115 مليار سنتيم.

وحسب الأرقام الخاصة بالملفات المرفوضة من طرف بعض السفارات الأكثر طلبا من طرف الجزائريين دون أن تعوض، فإن السفارة الفرنسية تحتل الصدارة بـ40 ألف ملف رفضته سنة 2016، من مجموع الملفات المودعة يدفع أصحابها أكثر من مليون سنتيم دون تعويض، تليها بلجيكا بنسبة رفض تقدر بـ20 بالمائة، ثم إسبانيا بـ13 بالمائة.

algeriepress

المزيد من الأخبار

اقرأ الخبر من المصدر

0.00 من 5.00 - 0 أصوات

تابع
آخر الأخبار
عبر بريدك الإلكتروني