سيارة المدير المغتال بتبسة بيعت في خنشلة

ارتفع عدد الموقوفين في جريمة القتل، التي راح ضحيتها مدير مدرسة بجن بالشريعة بولاية تبسة، بوخلوط ابراهيم، الأربعاء، إلى 8 أشخاص، تتراوح أعمارهم بين 20 و35 سنة، من بينهم امرأة تبلغ من العمر 40 سنة، ويوجد من بين المجرمين 3 يقيمون ببلدية بئر مقدم والبقية ببلدية الشريعة، وحسب معلومات تحصلت عليها "الشروق"، فإن الجناة، لما اتصلوا بالضحية، وهو متوقف بالطريق العام، بلدية الشريعة ترجوه أن يوصلهم إلى بلدية ثليجان 17 كلم جنوب الشريعة، لأمر مأساوي، لحق بمنزل قريبهم بثليجان، وبعد تفكير قرر المدير المغدور إيصالهم إلى ثليجان لوجه الله دون مقابل.

وبعد أن ركب معه المتهمون الثلاثة كان أحد المواطنين قرب السيارة وشاهد أحد الراكبين وهو يعرفه وهو من المسبوقين قضائيا، وعندما وصلوا إلى منطقة الردامة الجبلية، حوالي 10 كيلومتر طلب منه أحد الراكبين الثلاثة التوقف لأمر اضطراري، ودون انتظار أخرج المتهم الثالث، الذي كان بالخلف سلكا نحاسي، لفه على رقبة المدير، حيث ترجاهم ان يتركوه حيا ويأخذوا ما عنده خاصة، وأنه ذكرهم بأبنائه الصغار، إلا أن الجناة انزلوه وطعنوه بالخنجر، ثم قرروا ذبحه ورموه، تحت شجرة، بعيدا عن الأنظار، وتوجهوا مباشرة إلى منطقة قايس بولاية خنشلة، حوالي 50 كلمترا، حيث قاموا ببيع السيارة بنصف ثمنها، لشخص لايزال في حالة فرار، واثر شهادة احد المواطنين كثفت المصالح الأمنية، على مستوى كتيبة الشريعة، وفصيلة الأبحاث تحرياتهم، حيث تمكنوا من توقيف المشتبه فيه، والذين ركبوا السيارة في بداية الأمر ثم بقيت العناصر التي كانت على علم بالجريمة، فيما لا يزال المتهم بشراء السيارة في حالة فرار.

algeriepress

المزيد من الأخبار

اقرأ الخبر من المصدر

0.00 من 5.00 - 0 أصوات

تابع
آخر الأخبار
عبر بريدك الإلكتروني