“آس آم آس”.. لتحذير الجزائريين من التسممات الغذائية والتبذير

أبرقت وزارة التجارة إلى غرف ومديريات التجارة والصناعة الولائية بفتح أبوابها أمام المواطنين وهذا ضمن الأسبوع الوطني للنوعية والذي انطلق الإثنين، بهدف ترقية نوعية الإنتاج وتحسين التغذية. وستعمل الوزارة مع مختلف الفاعلين في القطاع من سلطات عمومية وحركات جمعوية كجمعية حماية المستهلك والجمعية الوطنية للتجار والحرفيين، وسيتخلل هذه التظاهرة الاحتفال باليوم العالمي لحقوق المستهلك الذي يصادف 15 مارس الجاري.

ويشارك في التظاهرة متعاملو الهاتف النقال من خلال رسائل قصيرة توجه للمواطنين عبر الهاتف للتحسيس حول الوقاية المنزلية والتسممات الغذائية وترقية المنتوج المحلي ومكافحة التبذير. كما تقدم وزارات التربية والتعليم العالي والتكوين المهني والصحة بإشراف وزارة التجارة، دورها في التوعية والإرشاد.

وأكد رئيس الجمعية الوطنية للتجار، الحاج الطاهر بولنوار، انه راسل مكاتب الجمعية عبر الوطن، قصد تفعيل دور التجار في ترقية النوعية وإعطاء أهمية للمنتوج المحلي.

المصدر