fbpx
Connect with us

الجزائر صحافة

أطباء يشبّهون المقاطعين للقاح الأنفلونزا بالمنتحرين

أطباء يشبّهون المقاطعين للقاح الأنفلونزا بالمنتحرين

الشروق

أطباء يشبّهون المقاطعين للقاح الأنفلونزا بالمنتحرين

حذر مختصون في الصحة، من خطورة التطور المستمر لفيروس الأنفلونزا الموسمية، وهذا مع اتساع شريحة المسنين وذوي الأمراض المزمنة، معاناة البعض مع سوء التغذية والإرهاق، حيث طالب هؤلاء بحملات توعوية مكررة مع إلزام المصابين بأمراض مزمنة، والمتقدمين في السن باللقاح من طرف أطبائهم.
وأكدت الدكتورة سعاد ابراهيمي، رئيسة مبادرة اليقظة الصحية للجمعية الوطنية لمبادرة صناعة الغد، أن نهاية جانفي ستكون مرحلة الخطر من فيروس الأنفلونزا الموسمية، أين سيكون المسنون والأطفال والحوامل، والمصابين بأمراض مزمنة معرضين للموت في حال عدم أخذهم التلقيح، وقالت إن المنظمة العالمية للصحية، تغير في كل سنة نوع اللقاح نظرا لتطور الفيروس، الذي أصبح محاطا بفيروسات أخرى كثيرة، وأن تجاهل التلقيح من طرف الشريحة التي لديهم نقص في المناعة هو بمثابة الانتحار وعدم المبالاة بالحياة.
ودعت الأطباء المختصين إلى تحمل مسؤولية توعية مرضاهم المصابين بأمراض مزمنة، والمسنين، وإلزامهم بالتلقيح من خلال إعطائهم وصفات مع بداية انطلاق عملية التلقيح شهر أكتوبر، حيث قالت إن مفعول هذا اللقاح يأتي 15يوما فيما بعد وينتهي بعد سنة.
وفي هذا السياق، قال البروفسور خياطي، رئيس الهيئة الوطنية لترقية الصحة وتطوير البحث”فورام”، إن الأنفلونزا الموسمية خطر صحي قد يودي بحياة الذين يعانون نقصا في المناعة، خاصة خلال الفترة بين نهاية جانفي وبداية شهر أفريل، موضحا أن نقص التغذية والسهر الطويل مع الإنترنت ساهم في الإرهاق عند الشباب مما يجعل فيروس الأنفلونزا يهدد حياتهم، في حال عدم التلقيح ضده.
وأكد خياطي، أن لقاحات الأنفلونزا الموسمية متوفرة لدى الصيدليات الخاصة والمستشفيات حاليا، ولكن من الأفضل أن يتم التلقيح ضد الفيروس شهر سبتمبر وأكتوبر، حيث يبقى مفعول اللقاح لعام كامل.
وفيما يخص نقص الثقة في اللقاح من طرف بعض الجزائريين والمقاطعة الصامتة له، قال البروفسور خياطي، إن هذا المشكل يتواجد على صعيد واسع من المواطنين، الذين يضربون مصداقية اللقاحات عرض الحائط، وهو يعكس فقدان الثقة بين المنظومة الصحية والسكان، مشيرا إلى أن لقاح فيروس الأنفلونزا الموسمية ليس له تأثيرات جانبية، وينتهي مفعوله بعد سنة، وعلى كل جزائري أن يأخذ تلقيحا آخر لأن الفيروس يتطور مع مرور الزمن.
ونصح رئيس الهيئة الوطنية لترقية الصحة وتطوير البحث”فورام”، كل الجزائريين الذين يعانون نقصا في المناعة حتى ولو كان بسبب الإرهاق، التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية، ناصحا بتلقيح الأطفال الذين يعانون الربو والذين تتكرر لديهم الإصابة بهذا الفيروس.
ومن جانبها، أفادت رئيسة مصلحة الاستعجالات بالعيادة الجوارية “بوشنافة” بسيدي محمد، أن حوالي 1000 شخص تلقوا التلقيح منذ انطلاق العملية شهر أكتوبر، وهم أغلبهم من المسنين والذين لديهم أمراض مزمنة، مضيفة أن الإرهاق والسهر لدى الشباب يساهمان بشكل كبير في نقص المناعة، فضلا عن سوء التغذية.
وترى أن هناك نقصا في الحملات والنصائح من طرف الأطباء الذين يستقبلون مرضى الأنفلونزا الموسمية، وهم لا يشرحون أسباب الإصابة ولا يحثون على اللقاح.


Continue Reading

أخبار الشروق

To Top