Connect with us

الجزائر صحافة

إرهابيون يذبحون مؤذنين داخل بيت الله بسيدي بلعباس

الشروق

إرهابيون يذبحون مؤذنين داخل بيت الله بسيدي بلعباس

عادت، أيادي الغدر لتحاول بائسة بث الرعب في وسط سكان بلدية واد السبع الواقعة بالقرب من دائرة رأس الماء على بعد 90 كلم جنوب ولاية سيدي بلعباس، عندما باغتت قبل دقائق من صلاة الفجر رجلين في العقد السابع من عمرهما، وقامت باغتيالهما ذبحا والتنكيل بجثتيهما داخل بيت الله، وفي عز شهر الرحمة والغفران.


أجواء حزينة خيمت نهار الإثنين على سكان بلدية واد السبع، التي استرجعت أمنها بعد ما عاشت الجحيم طيلة العشرية السوداء، التي عادت بقايا الجماعات الإرهابية لتحاول بائسة بث الرعب في أوساطهم مجددا، عندما عادت لتنتهك حرمة شهر الرحمة والغفران، وتدوس أرجلها فراش بيت الله، لتترصد بالضحية سالم بونوة البالغ من العمر 64 سنة، دقائق قليلة قبل موعد صلاة الفجر، الذي ألف سكان البلدة رفع أذانه على مسامعهم متطوعا، منذ أن أحيل على التقاعد من مصالح البلدية، ولن يفعل ذلك مستقبلا، بعد أن قامت أيادي الغدر بتصفيته ذبحا، ونكلت بجثته تنكيلا داخل بيت الله، قبل أن تنتظر قدوم رفيقه المرحوم لخضر غانم البالغ من العمر 64 سنة متقاعد من سلك الحرس البلدي، الذي تعود هو الآخر أن ينوب عنه ليؤذن للناس من أجل الصلاة، إلا أنه لقي نفس المصير أمام منبر إمام المسجد، قبل أن تفر المجموعة الإرهابية المجهولة العدد نحو وجهة مجهولة.

تأخر رفع آذان الفجر، جعل إبن الضحية يتساءل حول ما أصاب والده الذي خرج ليؤذن للناس، ما جعله يخرج من البيت متجها نحو المسجد، وليته لم يفعل، حتى لا يقف عند رأس أبيه معلقا بعمود كهربائي أمام مدخل المسجد، في مشهد مرعب يقول شقيقه، الذي صرح “للشروق” قائلا “أخي لحق بوالدنا لغرض معرفة ما أصابه، إلا أنه اصطدم بالمشهد المرعب وقد قامت أيادي الغدر بذبحه ورمي جثته داخل المسجد، بينما عمدت إلى حمل رأسه وتعليقه في الخارج يقول المتحدث، الذي أضاف أن السعادة كانت تغمر والده منذ أن سحب اسمه في قرعة الحج، وظل يحضر لسفرية العمر برفقة الوالدة، بعد ما عاش سنوات طويلة وهو يحلم بزيارة قبر النبي المصطفى صلى الله عليه و سلم، إلا أن أيادي الإجرام أبت أن يتحقق حلمه، وبطريقة شنعاء في عز شهر رمضان الكريم يقول المتحدث، بينما قال ابن عمته، أن الجميع يشهد بأن خاله وهب حياته لخدمة بيت الله.

فقد كان يسهر على تنظيفه ويتطوع لفتح أبوابه ليرفع آذان صلاة الفجر يوميا، ما جعل الجماعات الدموية تعرف الوقت الذي يقصد فيه المسجد، وتقوم بجريمتها الشنعاء داخل بيت الله، كما فعلت مع رفيقه المرحوم لخضر غانم الذي قال عمه أنه صبيحة أمس، قصد المسجد لأداء صلاة الفجر، وتعود على الذهاب باكرا حتى ينوب عن رفيقه – المرحوم سالم بونوة – لرفع آذان الصلاة في حال تخلف الأخير عن المجيء، إلا أن صبيحة أمس، الآذان لم يرفع على مسامعنا، ما جعل الجميع يقصد المسجد لمعرفة ماذا حدث للرجلين، اللذين وجدت جثتيهما تسبحان وسط بركة من الدماء داخل بيت الله، وقد قامت أيادي الغدر بتصفيتهما، يضيف المتحدث، لخضر كان محبوبا وسط الجميع، وظل يصارع من أجل ضمان قوت عائلته منذ أن أحيل على التقاعد، ببيعه للبيض في الأسواق الشعبية، وكان مداوما على أداء الصلوات بالمسجد الذي كان يحرص دائما على تنظيفه، إلى أن اغتيل بوسطه، رحم الله الفقيدين وأسكنهما الفردوس الأعلى.

المصدر


تحميل ...

Continue Reading

أخبار الشروق

To Top