Connect with us

الجزائر صحافة

«إلغاء قرعة الحج بعد إطلاق دفتر ادّخار الحاج»

النهار

«إلغاء قرعة الحج بعد إطلاق دفتر ادّخار الحاج»


قال إن كل من يبلغ تكلفة الحج يدخل مباشرة في الترتيب.. محمد عيسى:

تسيير مسجد الجزائر سيكون على شاكلة الأزهر والحرمين الشريفين بطابع جزائري

تجنيد الأئمة لمحاربة العنف في الملاعب إذا اقتضت الضرورة

بيع التذاكر للحجاج لن يكون قبل الحصول على برنامج الرحلات

كشف وزير الشؤون الدينية والأوقاف، محمد عيسى، عن التحضير لمشروع اعتماد تجربة عدد من الدول الإسلامية في تنظيم موسم الحج، وذلك من خلال إنشاء دفتر ادّخار للحاج أو ما يعرف بـ«طابونغ حاجي»، يكون بديلا للقرعة التي تجرى كل موسم، كما أكد الوزير عن تقليص مدة إقامة الحجاج الجزائريين إلى 31 يوما فقط.

وقال الوزير في كلمة له خلال دورة تدريبية لفائدة الأئمة الذين سيتم انتقاؤهم لتأطير المسجد الأعظم، إن الجزائر تدرس الاستفادة من تجربة بعض الدول الإسلامية على غرار سلطنة عمان وماليزيا.


وذلك بإنشاء دفتر ادّخار للحج بديلاً عن القرعة، حيث تسمح العملية للمسنين بالتسجيل مبكرا، بينما يشرع صغار السن في الادّخار من خلال الدفع في الصناديق الخاصة بذلك، وإذا اكتملت التكلفة يدخلون بشكل مباشر في الترتيب.

وبالنسبة لبيع تذاكر رحلات الحج، أكد محمد عيسى، أن الجوية لم تباشر بيعها لأنها لم تتلق الموافقة النهائية لهيئة الطيران المدني السعودي، التي قبلت مبدئيا بعد سلسلة من المفاوضات تقليص مدة الرحلات إلى 31 يوما عوض 40 يوما بمراسلة رسمية وردت إلى السفارة الجزائرية في الرياض والقنصلية العامة بجدة.

مضيفا أن هذا التأخر لن يؤثر على البرنامج، لأن الجزائر ستكمل التحضيرات بشهرين و10 أيام قبل أول رحلة وأي تأخر يمكن تداركه.

من جهة أخرى، قال وزير الشؤون الدينية إن اختيار إمام جامع الجزائر سيكون قريبا، وذلك بمرسوم رئاسي، كما كشف الوزير بأن مشروع جامع الجزائر الأعظم الذي دخل مرحلة التزيين والزخرفة سيسلم مع نهاية السنة الجارية.

وذكر الوزير أنه يجري حاليا تكوين الطاقم الديني الذي سيتكفل مستقبلا بتسيير هذا المسجد، مشيرا إلى أن التكوين سيكون وطنيا وبخبرة دولية مع الحفاظ على المرجعية الوطنية، حيث سيدوم لمدة ثمانية أشهر لانتقاء الأكفأ، وذلك حسب خطة عمل مضبوطة وآليات للتقويم عبر عدة محطات.

وقال المسؤول الأول عن قطاع الشؤون الدينية، إنه يريد الاستفادة من تجارب تسيير بعض المساجد في هذا المجال، كجامع الأزهر بمصر والحرمين الشريفين بالعربية السعودية ومسجد زايد بن سلطان بالإمارات العربية، واختيار الأنسب أو يتم إنشاء التجربة الجزائرية الخاصة بنا.

وبخصوص مشروع القانون التوجيهي للقطاع، أوضح الوزير أنه سيتم إعداده وعرضه على البرلمان ليشكل صورة جامعة للشأن الديني في الجزائر ويمثل رابطة الشعب بإسلام أسلافه وحماية المرجعية الدينية الوطنية.

وفي سياق آخر، تحدث الوزير عن أعمال الشغب الأخيرة التي عرفتها الملاعب الوطنية، حيث قال في وقت كانت الجزائر في حداد تصلي صلاة الغائب، حصل هذا الانزلاق غير الأخلاقي وتحولت مقابلة يفترض أن تنشئ الرحمة والتعارف إلى حرب من حروب الجاهلية.


ووعد، محمد عيسى، بإعطاء تعليمات للمساجد المتواجدة بالقرب من الملاعب عندما تكون مقابلات بتخصيص خطبه اللنهي عن هذا المنكر ودعوة الناس إلى الكلمة الطبية، مضيفا أنه إذا كان لابد أن يحضر الأئمة في المدرجات وإلقاء كلمة، فإن الوزارة مستعدة لذلك إذا تلقت دعوة من المشرفين.

المصدر

Continue Reading

أخبار النهار

To Top