fbpx
Connect with us

الجزائر صحافة

“الاستثمار بالجزائر أولوية.. وليس لدي وطن بديل”

“الاستثمار بالجزائر أولوية.. وليس لدي وطن بديل”

الشروق

“الاستثمار بالجزائر أولوية.. وليس لدي وطن بديل”

أكد الرئيس المدير العام لمجمع سيفتال، اسعد ربراب، أن حقيبته تحمل العديد من المشاريع الاستثمارية التي ستطلق بالجزائر إلى جانب المشاريع قيد الإنجاز، مشيرا إلى أن مشروع صناعة الأغشية ومحطات صناعة المياه فائقة النقاء الذي دشنه أمس الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بمنطقة الأردنيين شرق شمال فرنسا، هناك ما يقابله من مشروع مماثل بالجزائر ومشروع آخر لصناعة الأدوية بمنطقة الدار البيضاء بالعاصمة، وقال إن رهانه القادم يتمثل في دخول السوق الأمريكية عبر قطاع الطاقة وتحديدا بشراكة مع “شلوم ببرجي” الشركة متعددة الجنسيات ستكون في مجالي الغاز والنفط.
رجل الأعمال اسعد ربراب الذي قدم عرضا للرئيس الفرنسي عن مشرع صناعة الأغشية وإنتاج المياه فائقة النقاء ومعالجة مياه البحر والمياه الصناعية، قال إنه يراهن عبر تقنية “فالكون” الألمانية دخول السوق الأمريكية ومشاريع شراكة مع الصينيين بالسوق الجزائرية، وقال إن سوق المياه سوق كبيرة جدا تعد الملايير من الدولارات، خاصة عندما يتعلق الأمر بشق معالجة آبار النفط التي يتأثر منسوبها من المياه بسبب الاستخراج.
وقال ربراب لـ “الشروق” على هامش تدشين مشروعه الجديد بفرنسا، إن المرحلة القادمة ستعرف دخول مجمعه مجال صناعات جديدة منها صناعة الأدوية عبر مصنع سيكون مقره بمنطقة الدار البيضاء مكان المقر السابق لهيونداي، كما سيدشن مشروعا آخر بولاية وهران بالإضافة إلى مشاريع في قطاع الطاقة بالجزائر وخارج الجزائر، بالإضافة إلى شراكات صينية وأمريكية تكون فيها الغلبة في النسبة دائما للطرف الجزائري.
وأضاف ربراب في حديثه إلى “الشروق” أنه مهما استثمر في الخارج تبقى قناعته راسخة بأن الاستثمار بالجزائر أولوية قصوى، مؤكدا أن كل بلد لا يبنى إلا بسواعد وبمبادرات أبنائه، وبالنسبة إليه فلا بلد له سوى الجزائر وهو متأكد من أن التنمية المرجوة ستتحقق والغد سيكون أفضل بالعمل والمثابرة وتعزيز الاقتصاد الداخلي واقتحام الأسواق الخارجية.
ربراب، قال إن ماكنة صناعة المشاريع لديه لا تتوقف وليس هناك أي مجال صعب الاقتحام، إذا كان يضمن خلق الثروة واستحداث منصب الشغل، لأن هذه الثنائية لا تحتاج إلى تراخيص لأنها القاعدة الأساسية للاستثمار.
ربراب، دشن الأربعاء مشروعه الثالث بفرنسا، ويتعلق الأمر بمصنع يضم 3 وحدات لصناعة الأغشية وصناعة المياه فائقة النقاء التي تستخدم في صناعة الأدوية إلى جانب معالجة مياه البحر والمياه الصناعية وذلك باستخدام تقنية فالكون التي اقتناها مجمع سيفتال من ألمانيا، ويتربع المشروع على مساحة 15 هكتارا وحصل عليها وفق صيغة الاستثمار بواحد يورو رمزي، ومن المنتظر أن يستحدث المشروع مستقبلا عشرات مناصب الشغل، هذا المشروع الذي قال ربراب إن إطلاقه تم بصفة رسمية في 18 أوت الماضي ولَم يستغرق دخوله مرحلة الإنتاج سوى 3 أشهر.


Continue Reading

أخبار الشروق

To Top