الجزائر وباقي دول العالم يحتفلون باليوم العالمي للعيش معا في سلام

وتعتبر هذه الخطوة اعتراف العالم بمجهودات الجزائر في تعميم قيم التسامح والمصالحة والعيش بسلام بدلا من لغة الرصاص والمدافع.

وتبنّت الأمم المتحدة،أن يكون الإحتفال السنوي،بهذا اليوم،فرصة للجميع،من أجل التعبير،عن الرغبة في العيش،والعمل معا،موحدين في ظل الاختلاف،لإقامة عالم،في كنف السلام،والتضامن.

ويجدر الذكر،إلى أن وزير الشؤون الخارجية،عبد القادر مساهل،قد وجه يوم 10 أفريل بباريس،دعوة،من أجل اليوم العالمي للعيش معا بسلام،ديناميكية للتسامح.

المصدر