fbpx
Connect with us

الجزائر صحافة

العالم أصغر من إفريقيا!

العالم أصغر من إفريقيا!

الشروق

العالم أصغر من إفريقيا!

إذا أردت أن تعرف سبب البؤس الذي تعيشه الجزائر في السنوات الأخيرة، فتابع أداء بعض وزرائها، وأقوال البقية، وستُشخّص بسرعة الحالة، وتعرف أنها بلغت مرحلة الميؤوس من علاجها.


السيد وزير الشباب والرياضة، محمد حطاب، صار يمارس كل الرياضات من خلال أقواله، من ركل ولكم وقفز وغطس ومراوغة، فقد قدّم اقتراحا لجيراننا، لأجل الاشتراك في تنظيم كأس العالم بعد اثنتي عشرة سنة، وكل سكان المعمورة يعلمون بأن جيراننا يحلمون بجيرة أخرى، وعندما شعر بأنه لا أحد سمع كلامه، أو بتعبير أدق، لا أحد أراد أن يستمع إلى كلامه، بدليل أن المغاربة يُنسقون مع إسبانيا والبرتغال، لأجل خطف التنظيم من بريطانيا، عاد ليقول بأنه لن يتسوّل الشراكة مع أي كان، والجزائر بإمكانها أن تنظم كأس العالم بمفردها.

وعندما سُحب بساط تنظيم كأس أمم إفريقيا في صائفة 2019 من تحت أقدام الكامرون، لأنها غير جاهزة بملاعبها، وكانت وزارة الرياضة الجزائرية قد قلبت الدنيا انتقادا لرئيس الاتحاد الإفريقي السابق عيسى حياتو عندما لم يلتفت إلى ترشحها لتنظيم أمم إفريقيا سنة 2016، واختار بدلا عنها بلاد الغابون ومن بعدها الكامرون، ولما لاحت أمامنا الفرصة، قال وزير الشباب والرياضة، بأن تنظيم كأس أمم إفريقيا ليس من أولويتنا في الوقت الراهن، وهو يدرك أن التنظيم محجوز لبلدان أخرى إلى غاية سنة 2025.

في الجزائر فقط، تشعر بأن ما يقوله بعض الساسة يحتاج إلى نفر من المحللين لشرحه وفهمه، فالرجل يعلم بأن الجزائر ترشحت لأجل تنظيم كأس أمم إفريقيا لسنة 2016، ووعدت حينها بأن تكون متزينة بملاعب وهران وتيزي وزو وبراقي وبتحفة هندسية جديدة لملعب الخامس من جويلية بسعة لا تقل عن مئة ألف متفرج. وتمرّ على هذا التاريخ قرابة ثلاث سنوات عجاف، ويعلم الوزير مثلنا بأنها مرشحة لمزيد من السنوات لتكون جاهزة، ويعلم أكثر منا بأن جاهزيتها بالشكل اللائق غير مضمونة.


وبالرغم من أن السيد الوزير يعلم بأن الجزائريين سيحولون “طلّته” الإعلامية مباشرة إلى مواقع التواصل الاجتماعي، عندما يقول بأن الجزائر قادرة على تنظيم منافسة كأس العالم، التي ستُلعب بثمانية وأربعين منتخبا رفقة مئات الآلاف من أنصارهم، وهو غير قادر على تنظيم نهائي كأس الجزائر، ومع ذلك يقولها، كما قال من قبل رئيس حزب الكرامة محمد بن حمو بأن خطبه لن يفهمها الألمان إلا بعد عشرين سنة، وكما أقسم وزير صحة سابق بأن ما تمتلكه الجزائر من أجهزة طبية لا تحلم به فرنسا، واعتبر الأمين العام للحزب الحاكم السابق ما ينعم به الجزائريون من سعادة غير متوفر في السويد، وقال آخر بأن الجزائر بإمكانها أن تنظم كأسي عالم دفعة واحدة.

السيد حطاب أذاقنا من نخب كأس العالم، قبل كأس إفريقيا، والكؤوس على أشكالها تُكسر، ولكن ما فيها قد يُسكر من خمره، وقد يؤذي من سُمّه وعلقمه!

Continue Reading

أخبار الشروق

To Top