المستفيدون من السكن الريفي بالكاليتوس بخميس مليانة يستغيثون

يطالب السكان القاطنون بداخل السكنات الريفية بالحي الشعبي"الكاليتوس" بالضاحية الشمالية الشرقية لمدينة خميس مليانة بضرورة تمكينهم من مرفق الإنارة من خلال ربط سكناتهم بشبكة الكهرباء وإراحتهم من عناء الانقطاعات الحاصلة في الوقت الراهن بعد أن تكفل أحدهم بجلب موّلد كهربائي يعملون جميعا على تشغيله يوميا بالبنزين، غير أنهم يقطعون التزوّد بالكهرباء في حدود العاشرة ليلا تبعا لوضعياتهم الاجتماعية بغية ترشيد الاستهلاك، برغم الربط العشوائي الذي قد يشكل خطرا على الجميع.

وقال ممثل عن العائلات البالغة في مجموعها 38 عائلة، إن الانشغال المطروح تم رفعه في أوقات سابقة إلى كافة المسؤولين المحليين علهم يجدون حلولا مواتية لإنهاء متاعبهم ومعاناتهم اليومية خصوصا أنهم يقطنون بالمنطقة المعروفة أيضا باسم "الصحراوية" منذ 5 سنوات لكن كل صرخاتهم ذهبت أدراج الرياح، وأوضح المتحدث أنه نظرا للحاجة الملحة للموّلد، الذي يكتفون باستغلاله للإنارة ليلا فقط، فإن كثيرا من أجهزتهم الكهرومنزلية الأخرى لا تزال لحد اليوم متوقفة على غرار الثلاجات، دون التمكن من شرب مياه باردة صيفا، في حين يوجد من بينهم من ينقل ملابسه لغسلها بواسطة الغسالات الكهربائية في مواقع أخرى بسبب نفس المشكل، متسائلا عن السقف الزمني الذي يمكنهم انتظاره لتلبية طلبهم المشروع.

من جهة أخرى يتطلع السكان المعنيون لربط سكناتهم بشبكة الغاز بغية إنهاء مسلسل متاعبهم مع القارورات، على غرار بقية سكان أحياء المدينة الآخرين، بينما يتطلع هؤلاء لتدعيمهم بمدرسة ابتدائية على الأقل بهدف تقريب الخدمات التربوية من أبنائهم الذين يقطعون مسافات طويلة في ظروف صعبة للغاية، يقول محدثنا الذي ألح على أهمية دعم المنطقة بالطرقات وتعبيدها لتجنيبهم المعاناة عند تساقط الأمطار، مع ضرورة تمكينهم من الوثائق الثبوتية المتمثلة في عقود الملكية في ظل حيازتهم في الوقت الراهن على قرارات استفادة، مضيفا أنهم طالبوا بتخليصهم من متاعب انعدام الإنارة والغاز على مستوى كافة الإدارات المعنية لكن دون جدوى.

المصدر