Connect with us

الجزائر صحافة

النقابات المستقلة تطالب الحكومة بمراجعة سياسة الأجور

النقابات المستقلة تطالب الحكومة بمراجعة سياسة الأجور

البلاد

النقابات المستقلة تطالب الحكومة بمراجعة سياسة الأجور

حددت راتبا لا يقل عن 50 ألف دينار للعيش الكريم

البلاد – ليلى كركود – دعت النقابات المستقلة حكومة أحمد أويحيى إلى مراجعة سياسة الأجور وبضمان حد أدنى للعيش لا يقل عن 50 الف دج للحفاظ على كرامة الموظف، محذرا الحكومة من تداعيات إجراءاتها الأخيرة التي ولدت حالة من القلق المتزايد والاحتقان العمالي من تآكل القدرة الشرائية التي أصبحت تنذر بانفجار وشيك. 


باشرت النقابات المستقلة الممثلة لمختلف القطاعات تفعيل وحدتها التنسيقية حيث قررت توجيه رسالة لحكومة احمد أويحيى تحذره فيها، من تفاقم تدهور الوضع الاجتماعي وتطالبه بوقف مسلسل الزيادة في الأسعار واعتماد سياسة جديدة للأجور تحفظ كرامة الموظف خاصة أن الحد الأدنى للعيش لا يقل عن 50 الف دج ومن المقرر أن تقوم النقابات المستقلة بإيداع طلب اعتمادها في إطار كنفدرالية النقابات المستقلة على مستوى وزارة العمل خلال الأيام القليلة المقبلة. 

كشف مسعود بوديبة المكلف بالإعلام على مستوى الكنابست أن تكتل النقابات المستقلة سينظم اليوم يوما دراسيا حول ”الضمان الاجتماعي والحماية الاجتماعية في الجزائر” بمقره بالعاصمة بحضور نقابات التكتل وكذا خبراء في مجال الضمان الاجتماعي وبرلمانيين. وأكد المتحدث امس في تصريح لـ«البلاد” أن لقاء اليوم يعد رسالة تحذير لمصالح الوزير الاول حول التراجع الكبير الذي مس المكاسب الاجتماعية والدولة المجتمعية وتراجع جميع المسائل المتعلقة بالحماية الاجتماعية وأموال الدعم الذي أصبح لا يخدم العمال بل يخدم أرباب المال.

ووجه المتحدث باسم النقابة انتقادات شديدة اللهجة لسياسة الحكومة وإجراءاتها التي ولدت حالة من القلق المتزايد والاحتقان العمالي بسبب تآكل القدرة الشرائية جراء الارتفاع المحموم للأسعار والتي أصبحت تنذر بانفجار وشيك. ودعا ممثل الكنابست الى مراجعة سياسة الأجور للحفاظ على كرامة الموظف خاصة أن الحد الأدنى للعيش يجب ألا يقل عن 50 الف دج. 

وفيما يخص قانون العمل أشار بوديبة إلى أن الوزارة تعتمد السرية التامة في معالجة الملف فهو يحضر في دوائر ضيقة ما يوحي بوجود توجه للمساس مرة اخرى بمكاسب العمال التي جاءت بها قوانين 90. وأشار الى ان مسودة القانون التي سلمت للنقابات تضمنت أمورا خطيرة تؤكد تراجع مكاسب العمال.   


كما سيتم حسب بوديبة فتح نقاش أيضا حول الانتشار الرهيب للأمراض المهنية في أوساط العمال وبالخصوص في قطاع التربية الوطنية، خاصة في ظل عدم وجود قانون يحمي الموظف بعد إصابته بتلك الأمراض وتدني الخدمات الصحية، ما ينعكس سلبا على ظروف العمل وأشار إلى أن موظف قطاع التربية أصبح معرضا لكل الأمراض. 

من جهة اخرى كشف بوعلام عمورة المنسق الوطني للساتاف أنه سيتم خلال اللقاء المبرمج اليوم بحضور مختلف النقابات تحديد تاريخ إيداع ملف الاعتماد الخاص بإنشاء كنفدرايلة النقابات المستقلة بعد أن تمت مناقشة القانون الأساسي الخاص بها خلال اللقاءات السابقة وستقوم هذه الاخيرة مستقبلا  بتمثيل النقابات المستقلة لمختلف القطاعات في النضال والحوار الاجتماعي مع الحكومة. 

Continue Reading

أخبار البلاد

To Top