بخيل وقصير ويرفض أن يأخذها إلى تايلاندا!

على قدر ما تبدو بعض عيوب المخطوبين كبيرة وغير مهضومة، إلا أن أحد الطرفين يحاول أن يتغاضى عنها حتى ينقذ هذه العلاقة من الانهيار لتنتهي بالزواج، حينها يبدأ التفكير في معالجة هذه العيوب والتأقلم معها، أو إنهاء العلاقة بالطلاق عندما تكون المشكلة عصية على “الترميم”.

في حين يفتش بعض المخطوبين عن أي خطأ في الطرف الآخر، ويدقق في زلات اللسان، وربما اختلق مشكلة ليس لها أساس، ليفسخ الخطبة، وفي نيته أن يبحث عن شريك آخر أكثر توافقا مع طموحاته أو نزواته وتقلبات مزاجه، حينها يكون من حق الطرف المتضرر أن ينتقم بالطريقة التي تشفي غيظه، ابتداء من تشويه سمعة الطرف الآخر، وانتهاء باستعادة الهدايا التي قدمت له خلال فترة الخطبة حتى وإن كانت عبارة عن كتاب بعنوان “تحفة العروس”، وهو ما حدث مع شاب اتخذ وسيطا ليستعيد كتابه الذي أهداه لـ “العروس” قبل أن ينهي علاقته بها ويسحب منها”التحفة”!.

مؤدب ولكن..!

تحاول بعض المخطوبات أن تضع الخطيب تحت المجهر، لتقيس درجة وفائه، وطريقة كلامه ومشيه، ومقاس رجله، و”كيمياء” مشاعره، و”فيزياء” تفكيره وتُخضع كل ذلك لمزاجها وأسلوبها في التفكير، مما يجعلها في حالة استعداد لإنهاء العلاقة إذا لم يتوفر شرط من الشروط التي وضعتها في فارس أحلامها..

تقول “نونا” عن نفسها إنها خطبت منذ 6 أشهر ولكن خطيبها لم يتصل بها عبر الهاتف حتى الآن، ولهذا تجهل طريقة تفكيره، ثم تبدأ في تأويل أسباب عدم تواصله معها، من بينها البخل الذي يمنعه من صرف النقود على وحدات الهاتف، أو ربما لأنه غير مقتنع بها لأنها أطول منه قامة، ثم تكشف أن هذا الأمر بحد ذاته سبب لها عقدة نفسية، لأنها كانت تتمنى أن ترتبط برجل يكون أطول منها، معترفة أنها تخشى أن تتعرض للسخرية يوم عرسها عندما يلاحظ الحضور أن زوجها أقصر منها، لذلك ترددت في تحديد موعد الزفاف، بل وترغب في فسخ الخطبة، ولكن أمها تحاول أن تمنعها لأنها ترى أن هذا السبب غير كاف لإنهاء الأمر، خاصة وأنه شاب خلوق ومؤدب، ورغم أن هذه الفتاة حاولت في بداية كلامها أن تجعل العيب في خطيبها لأنه لا يكلمها ربما لأنه غير مقتنع بها، غير أنها سرعان ما كشفت عن حقيقة مشاعرها، وأنها هي السبب في هذا التوتر.

ماليزيا أو تايلاندا!

وتتساءل رتاج، عن السبب الذي يجعل الفتيات يقبلن على فسخ الخطبة لأسباب تافهة، وهو الأمر الذي أصبح شائعا هاته الأيام، حيث تقول إنها صادفت موقفا لقريب لها فسخت خطيبته الخطبة بعد أن اتفقوا على كل شيء، حتى موعد العرس، بسبب غريب، وهو “ما نقدرش نعيش بعيد على ماما” لأنهما من ولايتين متجاورتين وليسا من نفس الولاية، كما أن الأم اتصلت به لتبررٍ موقف ابنتها قائلة له: “حابة بنتي تعيش قريبة ليا ماحاباتهاش تبعد”، وتقول رتاج إن الخطيبة لم تنظر للمزايا المتوفرة في هذا الشخص المعروف بأخلاقه الحسنة، بالإضافة إلى أنه يملك وظيفة وهو وحيد والديه، وتكشف المتحدثة عن السبب الحقيقي الذي دفع هذه الفتاة إلى فسخ الخطبة، حيث تقول إنها شعرت بالغيرة لأن صديقتها التي خطبت بعدها تخرج مع خطيبها الذي يسكن في نفس ولايتها ويغدق عليها بالهدايا، في حين أنها هي محرومة من ذلك، فلم تجد إلا بعد ولايتها عن ولايته لتفسخ خطبتها بمباركة والدتها.

كما لم تكتف إحدى المخطوبات بالهدايا التي تلقتها من خطيبها لتشترط عليه أن يأخذها في رحلة شهر عسل إلى ماليزيا أو تايلاندا، وعندما اعترض على هذين البلدين واقترح عليها المغرب أو تركيا، فسخت خطبتها منه.

البحث عن كامل الأوصاف!

مشكلة هؤلاء الفتيات اللواتي يسارعن إلى إنهاء الخطبة لسبب بسيط و تافه، أنهن لا يعشن داخل أسوار الواقع، بل يحلقن في فضاء الأحلام، لذلك عندما تصادفهن مشكلة صغيرة أو يواجهن موقفا لا يتلاءم مع طبيعتهن، ينهين العلاقة دون تفكير وكأنهن معصومات من الخطأ أو خلقن من غير عيوب، وغالبا ما ينتهي بهن المطاف إلى الزواج برجال دون مستوى الأشخاص الذين رفضناهن خاصة عندما تضيق عليهن مساحة الخيارات، أو “يتعنسن” وهن ينتظرن قدوم الرجل “كامل الأوصاف” على رأي عبد الحليم حافظ، والذي لا يوجد إلا في خيالهن.

المصدر