fbpx
Connect with us

الجزائر صحافة

بسبب الفن تعرضت للتهديد بـ”الذبح”

الشروق

بسبب الفن تعرضت للتهديد بـ”الذبح”

بدأت الموسيقى في سن العاشرة في الفرقة النحاسية بمدينة فوكة بولاية تيبازة لمدة سنوات، ثم التحقت بمعهد الموسيقى بمدينة بوسماعيل وعزفت على الكمان اثناء ممارستها للموسيقى فاكتشفت المسرح، بعدها سجلت في المعهد المركزي للتمثيل والرقص بالعاصمة ودرست ثلاث سنوات، وكانت اول فرصة لها في التمثيل مع الفنانة سعاد سبكي كأول تجربة مع المسرح الوطني، اين اكتشفنها مخرجون ومنتجون من بينهم مخرجة تونسية اختارتها لدور في فيلم سينمائي بعنوان “خالد حافي”…، وتوالت العروض، حيث عملت مع قناة الشروق موسم” الزهر مكاش، “ثم مثلت في مسلسلات منها “قنديل البحر “و”كاميرا مخفية” في رمضان الماضي.. لكن تعرض الفنانة ليلى طوشي مؤخرا لتهديدات بالقتل، غير مسار حياتها، لكن تلك التهديدات لم توقف إصرارها على النجاح في الفن.


كيف انتقلت من المسرح إلى التلفزيون والسينما مع انهما مجالين مختلفين تماما؟

صحيح المسرح والسينما شيآن مختلفان، لكن المسرح مدرسة يجب المرور عليها لتعلم فن التمثيل، ورغم ولوجي عالم التلفزيون، لكنني بقيت مخلصة للخشبة، أتنفس جيدا على ركحها، لكن التلفزيون ساعدني على الظهور اكثر والانتشار.

كانت لديك الجرآة في تجربة مسرح الشارع.. حدثينا عنها؟

نعم، مسرح الشارع تجربة جريئة وصعبة جدا، لانك تفاجئ الناس في الأماكن والساحات العمومية بعروض مسرحية مباشرة، بدأت تجربتي مع صديقتي عديلة بن ديمراد وهي التي أدخلت هذا الفن إلى الجزائر قبل 6 سنوات، تكونت لمدة اسبوعين وأخذت تجارب ناجحة. أول مرة نزلنا إلى الشارع كان في حي باب الوادي الشعبي، ثم مقام الشهيد، وأصعب عرض كان في سوق “كلوزال”كدنا نتعرض فيه للضرب. الناس قبل ان يفهموا اننا فنانون ونعرض مسرحية في الشارع، وقد نجحت في هذا الفن، حيث تم اختياري شهر اوت 2016 لأشارك في المهرجان الدولي لمسرح الشارع ومثلت الجزائر بمسرحية غريبة على انغام المطرب ايدير.

ما الذي ينقص الشباب اليوم للصعود بالمسرح، هل الموهبة أم الامكانيات والفرص؟

لا تنقصنا الموهبة ابدا، ما ينقصنا هو دعم الفنانين لبعضهم البعض. وما يؤسفني هو عدم حضور الفنانين لعروض بعضهم، وأتأسف انهم يسارعون لحضور عروض اي فرقة اجنبية ويأخذون “سيلفي” امام المسرح الوطني وينشرونها، جميل ان نشاهد عروضا اجنبية عالمية، لكن الأجمل ان نشجع المواهب الوطنية، فلماذا لا يأتي الفنانون التشكيليون والسينمائيون والمطربون لحضور مسرحية، فهذا اكبر تشجيع يفتقده الشباب.

تعرضت مؤخرا للتحرش وتهديد بالقتل فقط، لأنك ممثلة وتحترفين الفن، هل هذا صحيح؟

نعم، منذ ان بدأت الظهور في التلفزيون بدأ بعض سكان مدينة فوكة وهم محافظون جدا يضايقونني بنظراتهم وكلامهم السيء، كنت أتعرض يوميا للشتم من طرف بعض السكان الذين يتهمونني بالفسق، لأنني ادخل إلى بيتي في ساعات متأخرة بعد يوم طويل من التمثيل، كونهم لا يستوعبون طبيعة عملي ويقولون لي انني “لطخت سمعة فوكة”، حتى جيراني يضايقونني ومنعوني من الوصول إلى بيتي بالسيارة، القضية بدأت قبل سنتين عندما لاحقني شاب على متن دراجة نارية وحاول قلب سيارتي في منحدر لأموت، خفت كثيرا وكنت اعتقد ان الأمور هدأت، لكن تفاجأت بشخص يقتحم سور بيتي ويهددني بالقتل وأنا في غرفتي، مشيرا إلي بيده على عنقه اي سيذبحني، لا أخفيكم خفت كثيرا ولا زلت تحت تأثير الصدمة وأصبحت مهددة حتى داخل بيتي ولا أشعر بالأمان، لكن هذه التهديدات لم توقف موهبتي وانا مستمرة في العمل والنجاح حتى يعلم الجميع ان الفن ليس عيبا ولا حراما ولا يسيء لسمعة المرأة كما يعتقدون .

هل وجدت المساندة والدعم بعد الأزمة التي تعرضت لها؟


نعم، كل الزملاء من الفنانين اتصلوا بي ودعموني بما فيهم وزير الثقافة الذي بجث عني في مهرجان تيزي وزو وقال لي انه مستعد لدعمي، كما ان والي تيبازة استقبلني وطمأنني انه سيحل بعض الأمور المتعلقة بمقر اقامتي، وانا اليوم لا استطيع الدخول إلى البيت بعد وقت المغرب فأضطر للمبيت في العاصمة حتى لا أتعرض للإهانة او الاعتداء.

المصدر

Continue Reading

أخبار الشروق

To Top