fbpx
Connect with us

الجزائر صحافة

تجار التجزئة يستهدفون جيب المواطن!

تجار التجزئة يستهدفون جيب المواطن!

البلاد

تجار التجزئة يستهدفون جيب المواطن!

الأسعار منخفضة في أسواق الجملة وملتهبة في الجوارية

الأمطار و”يناير” حجة لفرض زيادات عشوائية


البلاد – حليمة هلالي – عادت اليوم أسعار الخضر والفواكه لترتفع في الأسواق اليومية. فحسب التجار فإن السبب يعود لكميات الأمطار والثلوج المتساقطة وكذا الاحتفالات بـ«يناير” فوقع اختلال وتذبذب في الأسعار التي حسبهم ترتفع كلما استعصى جني المنتوج الفلاحي بسبب سوء الأحوال الجوية والبرودة التي يشهدها الطقس وكذا الزيادات في الطلب عليها في هذه الفترة. «البلاد” وخلال جولة استطلاعية للأسواق اليومية وقفت على حالة المستهلكين ويومياتهم مع التذبذب الحاصل في بورصة الاسعار المتقلبة والمرهونة بتقلبات الأحوال الجوية رغم ان ما استقصيناه من ممثلي اسواق الجملة الذين أكدوا أن الاسعار في متناول الجميع نظرا للوفرة في المنتوجات الفلاحية خلال هذه الفترة.

 

الوفرة لم تمنع التجار من الزيادة في الأسعار

ورغم الوفرة التي يشهدها القطاع الفلاحي المتزامن وموسم الجني، إلا أن الأسعار لا تأبى أن تنزل في أسواق التجزئة مثلما جاء على لسان المسؤولين من تطمينات، خاصة أن هذا الفصل تكون فيه المنتوجات متوفرة ومن كل انحاء المناطق المعروفة بمحاصيلها على غرار منتوج “البطاطا” القادم منطقة واد سوف والذي قدر بالأسواق اليومية بين 4.5 وصولا الى 60 دج.

 

البطاطا بين 50 و60دج والكوسة بـ 120 دج

جولتنا اليومية كانت بداية من سوق اليومي للرغاية شرق العاصمة حيث كانت الأسعار مفارقة لما هي عليه في سوق “كلوزال” الذي يتوسط العاصمة فالواقف على طاولات “الخضارين” يدرك مدى التلاعبهم بالأسعار من بلدية إلى أخرى وحتى من حي إلى آخر.

وحسب ما سجلته الجريدة فإن سعر “البطاطا” التي تعتبر سيدة الأطباق الجزائرية فقد قدر سعرها بالسوق اليومي لرغاية 50 دج للكيلوغرام علما انها قادمة من واد سوف، اما سعر السلاطة فقدر سعرها بـ 120دج، وبلغ سعر الطماطم 120دج، الكوسة بـ 120دج. أما الجزر فقدر سعرها بـ 80 دج في حين بلغ سعر الشوفلور بـ 250 دج اما سعر الموز فبلغ سعر 350دج.

 

البازلاء بـ 150دج والبرتقال بـ 100دج

 بعد هذه الجولة انتقلنا الى السوق اليومي لـ«كلوزال” خيث قدر سعر المنتوجات الفلاحية كالتالي: الجزر واللفت بـ 70دج للكيلوغرام، البسباس بـ 60 دج، الفول بـ 100دج، البزلاء بـ 150دج، الخيار بـ 80 دج، البطاطا بـ 65 دج. اما الطماطم فبلغ سعرها بين 75 دج و120دج حسب النوعية. أما الفاكهة فسعر البرتقال بين 100  و120دج، سعر التفاح الصغير 240دج للكيلوغرام، الليمون بـ 150دج في حين بلغ سعر التمر للكيلوغرام 550دج. وأرجع التجار سبب تذبدب الأسعار إلى كميات الأمطار الأخيرة التي تهاطلت على مختلف مناطق الوطن فأثرت على عملية جني المحاصيل.

 

هذه أسعار البطاطا، الجزر والفول في أسواق الجملة

أكد ممثل سواق الجملة بخميس الخشنة زرزور محمد، أن الاسعار في هذه الاسواق مستقرة خاصة بالنسبة للبطاطا التي بلغ سعرها 38دج مؤكدا ان اسواق الجملة تتماشى وحجم الطلب والعرض فاذا كان العرض كبيرا تراجع الطلب واذا كان العرض قليلا زاد الطلب. وأفاد المتحدث بأن سعر الفول بلغ 60 دج والبزلاء  قاربت 100دج، الشوفلور بـ80دج بعدما بيع في الاسابيع الماضية باقل من 10دج، السلاطة 35دج.

الامر نفسه اكده ممثل سوق الجملة بالكاليتوس محمد غربي في حديثه لنا حيث أفاد بأن هذا الموسم يعرف استقرارا في الاسعار، مشيرا إلى أن الارتفاع الطفيف في أسواق الجملة حدث نهاية الاسبوع بسبب الاقبال الكبير على اللفت الذي قدر سعره باسواق الجملة بين 30دج و40دج. وقال غربي إن الكوسة عرفت نوعا من الارتفاع، في حين عرف الجزر انخفاضا ليصل سعره إلى 30دج.

 


غياب الفواتير جعل تجار التجزئة يتلاعبون بالأسعار

وحسب غربي فإنه من المستحيل ضبط بورصة السوق في مثل هذه الظروف خاصة اذ علمنا ان اسواق الجملة تعمل بنظام الفواتير في حين اسواق التجزئة لا تعمل به اذ يسمح للتجار بزيادات عشوائية. أما عن الخسائر التي تكبدها الفلاحون نتيجة الظروف المناخية الأخيرة، فأكد المتحدث أن الفلاح لا أحد يعوضه في خسارته في السوق خاصة إذا تدنى سعر الخضر إلى ما دون 10دج للكيلوغرام وكذا في ظل غياب نظام الصناعة الغذائة التحويلية التي بإمكانها امتصاص الكميات الكبيرة من الخضر التي ترمى في المزابل.

Continue Reading

أخبار البلاد

To Top