تضامن الجزائريين إثر حادث الطائرة أثبت وقوفهم إلى جانب الجيش

أشاد مدير الخدمة الوطنية بوزارة الدفاع الوطني، اللواء محمد صالح بن بيشة، الأحد، بالعاصمة بصور “التضامن والتآزر التي أبداها الجزائريون” إثر حادث سقوط الطائرة العسكرية بالبليدة والتي “أثبت من خلالها مرة أخرى وقوفهم إلى جانب الجيش في أصعب الفترات”.

وقال بن بيشة خلال إشرافه على الأبواب المفتوحة على الخدمة الوطنية بمركز العاصمة بباب الواد، إن “صور التضامن والتآزر الرائعة التي أبداها الجزائريون إثر هذا الحادث المأساوي أثبت من خلالها مرة أخرى وقوفهم إلى جانب جيشهم في أصعب الفترات لأن الشعب متيقن أن حامي الحمى، سليل جيش التحرير الوطني لن يتزعزع مهما كانت المحن كبيرة”.

وقال اللواء في كلمته، التي استهلها بالترحم على ضحايا حادث الطائرة العسكرية، إنه “رغم جسامة الموقف فإن الجيش الوطني الشعبي سيظل ثابتا قويا مصرا على مواصلة الاضطلاع بمهامه الدستورية في كل الظروف”.

وأضاف بالقول إن “أبناء الجيش المرابطين في كل شبر من هذا الوطن المفدى سيواصلون بنفس الإخلاص المعهود لديهم على نهج كل أولئك الذين ارتقوا شهداء الواجب الوطني وفاء لرسالة شهداء الثورة التحريرية وستبقى الجزائر شامخة قوية بتضحيات فلذات أكبادها”.

وبخصوص الأبواب المفتوحة التي تتزامن مع إحياء الذكرى الـ50 لتأسيس الخدمة الوطنية، أكد اللواء أن الذكرى “تستوجب الوقوف لاسترجاع أمجاد الماضي واستخلاص العبر من التضحيات التي قدمها الشباب والتزامهم بخدمة الجزائر، غداة انتزاع الاستقلال والدفاع عن سيادة وسلامة التراب الوطني”.

المصدر