fbpx
Connect with us

الجزائر صحافة

عمار غول : لا مانع من تأجيل الرئاسيات

عمار غول : لا مانع من تأجيل الرئاسيات

البلاد

عمار غول : لا مانع من تأجيل الرئاسيات

طرح مبادرة ”إجماع وطني” بإشراف بوتفليقة

”الخلايا النائمة التي تحدث عنها الرئيس دفعتنا لطرح المبادرة”


 

البلاد – عبد الله نادور – أعلن عمار غول، رئيس حزب تجمع أمل الجزائر، عن إطلاق مبادرة جديدة للساحة السياسية، تحت مسمى ”جميعا لإجماع وطني لبناء جزائر جديدة”. واعتبر غول أن ما يطرحه من مبادرة ”أكثر أهمية من الرئاسيات القادمة” التي تعد ”ثانية مقارنة بالإجماع الوطني”. وأكد الوزير الأسبق، أنه ”لا يوجد مانع من تأجيل الرئاسيات” إذا اقتضت ضرورة المبادرة هذا الأمر.

كشف أمس الثلاثاء، رئيس حزب تجمع أمل الجزائر، عمار غول، عن إطلاقه لمبادرة سياسية جديدة، تكون بــ«إشراف من رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة”. وذكر غول، خلال ندوة صحفية نظمها بمقر الحزب، بالعاصمة، أنه بالنظر لـ«الصعوبات والتعقيدات والتطورات الشائكة” وحتى الإقليمية منها، فقد ”آن الأوان، ومن مصلحة الوطن طي صفحة العداوات والابتعاد عن التراشق”، وذلك بهدف ”تحقيق الحصانة من التهديدات الداخلية والخارجية”.

وأعلن غول، أن حزب ”تاج” يدعو ”لعقد ندوة وطنية جامعة ومفتوحة”، تشارك فيها كل الطبقة السياسية ومختلف فئات المجتمع، كما قال، بمن فيهم خبراء وهيئات ومؤسسات الدولة والمجتمع المدني والنقابات، بالإضافة للشريك الاجتماعي والاقتصادي والنخبة الجزائرية. وأكد غول في عرضه للمبادرة، أنها ”تنظمها الدولة تحت الرعاية السامية والإشراف المباشر لرئيس الجمهورية”.

وقال غول، إن حزبه ”تاج”، يهدف لتحقيق ”هبة قوية شبيهة بالفاتح نوفمبر 54”، تسعى لتحقيق إجماع وطني لبناء جزائر جديدة، متخذا ذلك شعارا لمؤتمر حزبه الذي سيكون بعد أيام قليلة. وأضاف الوزير الأسبق، أن المبادرة ستتطرق إلى كل الملفات الشائكة، ومقسمة إلى7 محاور أساسية، يمكن لأي طرف أن يضيف فيها ما يراه مناسبا، ويتعلق الأمر بمحور الأمن والاستقرار، المحور الاقتصادي، الاجتماعي، السياسي، الثقافي، التحدي الإقليمي، وأخيرا الإعلامي.

ورسم غول أهداف لهذه الندوة، التي ستكون ـ حسبه ـ بإشراف من رئاسة الجمهورية، حسبما لمّح إليه في إجابته عن سؤال ”البلاد” فيما إذا كان أخذ الضوء الأخضر من رئاسة الجمهورية لإطلاق مبادرة من هذا الحجم، موضحا ”نحن لا ننطلق من فراغ”، مؤكدا أن أبرز أهدافها تحصين الجزائر من كل المخاطر والتهديدات، وتحقيق إجماع وطني حول مشروع بناء جزائر جديدة، وبناء مؤسسات قوية وعصرية تواكب التطورات الحالية، معتبرا بخصوص هذه النقطة أن ”كل المؤسسات ومن دون استثناء تحتاج إلى بنائها وتقويتها بما يتماشى وتطورات المجتمع”،  فيما لم يمانع غول من اعتبار أن من أهداف المبادرة ”الذهاب نحو جمهورية ثانية”، قائلا ”لا نركز على التسمية بقدر ما يهمنا المضمون”.

وشدد غول، على أن المبادرة التي يطلقها للساحة السياسية ”أكبر وأهم من الرئاسيات”، مضيفا ”الرئاسيات محطة ثانوية مقارنة بالمبادرة”. وفي سؤال صحفي عن توقيت المبادرة قبل أو بعد الرئاسيات، قال غول ”أفضل أن تكون قبل الرئاسيات القادمة”.


وبخصوص إمكانية تأجيل الرئاسيات في هذه الحالة، أوضح ”ولما لا… ولا مشكل في تأجيل الرئاسيات”، حسبه، إذا اقتضت المبادرة ذلك. وفي سؤال عن إمكانية التمديد لرئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، في هذه الحالة، قال عمار غول ”وفاؤنا ودعمنا للرئيس بوتفليقة ثابت ودائم ومستمر”.

كما اعتبر عمار غول، أن مبادرة ”الإجماع الوطني” التي يطرحها، تأتي بالنظر لكون ”البعض، نتيجة فراغ أو إقصاء، شكل فضاءات لتعكير صفو الجزائر، وصنع الإشاعة والتخلاط”، معربا عن استنكاره الشديد، قائلا ”البعض من أجل مصلحة عصب يريد تفجير البلد”، مضيفا ”الآن قلنا كفى، نريد أن يخرج الجميع من الدوائر الضيقة، ويحضر الندوة الوطنية ويطرح أفكاره”. وأضاف المتحدث ”المبادرة مبنية على معطيات والكثير من التحليلات فيما يجري، حيث يحاول البعض إحداث انقسام داخل البيت”.

Continue Reading

أخبار البلاد

To Top