fbpx
Connect with us

الجزائر صحافة

قصّ قرمط!

قصّ قرمط!

الشروق

قصّ قرمط!


نقابات “التغبية” تهدد بالعودة إلى الإضرابات، ووزارة المظلومة التغبوية ستتوعّد مثلما هي “متعوّدة دايما” بزبر الأجور، وبين التهديد والوعيد، سيذهب التلاميذ في “الكرعين”، والغريب أن المولعين بالإضراب، لا يضربون دفاع عن المستوى والنتائج واحتجاجا على المناهج والبرامج والدروس الخصوصية بالمستودعات، ولا غضبا من أساتذة لا يقدّمون ما عليهم، وإنما مطالبهم كالعادة مختزلة في المشاكل المهنية والاجتماعية و”قصّ قرمط”!
صحيح أنه من حقّ نقابات التربية أن تدافع عن كرامة الأساتذة وكلّ مستخدمي القطاع، لكن أليس من واجبها أيضا أن تدافع عن التلاميذ ومضمون الكتب ومحتوى المناهج؟ أليس من واجبها أن تفتح ملفات الإصلاح والجيل الثاني واستيراد المناهج؟ أليس من واجبها كذلك مواجهة أساتذة لا يدرّسون التلاميذ في الأقسام، لكنهم يبيعون لهم “التفوّق” والنقاط في دروس السراديب؟
قال أستاذ مخضرم من “بقايا” أساتذة الزمن الجميل، إنه كره من الإضرابات، فمنذ تمّ توظيفه قبل سنوات طويلة، وإلى اليوم، لا يتذكـّر سوى الاحتجاجات و”هوشة” النقابات مع الوزارة، رغم تغيّر وزير بعد وزير، ورغم تداول نساء ورجال على هذا القطاع المريض، ورغم الاستجابة على مرّ الزمن إلى عشرات المطالب التي لا تريد أن تنتهي، رغم أنها مشروعة!
فعلا، المطالب لا تريد أن تنتهي، وهذا إن دلّ فإنما يدلّ، إمّا على أن الوزارة “تحتال” على النقابات في كلّ مرة بعد سلسلة المفاوضات والاحتجاجات، وإمّا أن النقابات “لا تقنع فلن تشبع”، وإمّا أن عقلية تقطير المطالب وتفريخ المشاكل، وبعدها توزيع الحلول بالتقسيط المملّ، هو الذي يدفع إلى عودة الإضرابات خلال كلّ موسم دراسي، وأحيانا فجأة ودون سابق إنذار!
الأكيد أن الأساتذة كرهوا، والوزارة كرهت، والتلاميذ كرهوا، والأولياء كرهوا، والقطاع كره، وهذه أسباب مباشرة لانهيار المستوى، وتنامي ظاهرة الغشّ والتدليس في الامتحانات، والتسريب في البكالوريا و”البيام” و”السانكيام”، والأخطر من ذلك، أن تصل وضعية المدرسة والتدريس والتمدرس، إلى مطالبة الممتحنين بالعتبة، ولجوء الوصاية إلى استفتائهم في التاريخ واليوم الذي يناسبهم لإجراء “الباك”، قبل رمضان، أم بعد العيد؟
الأستاذ الذي يفتي لنفسه ببيع الدروس في البيت أو المستودعات، لا يُمكنه بأيّ حال من الأحوال، أن يكون بعيدا عن منطق التاجر، الذي لا يفكّر سوى في الربح ولا سواه، والغاية طبعا تبرّر الوسيلة، حتى وإن لجأ إلى التطفيف في الميزان، أو تسويق سلعة منتهية الصلاحية، أو خلط البضاعة الفاسدة بالصالحة للاستهلاك، وتصوّروا بعدها معنى التربية والتعليم والأخلاق!


The post قصّ قرمط! appeared first on الشروق أونلاين.

Continue Reading

أخبار الشروق

To Top