قطارات وطائرات جديدة وتوسعة المترو والتراموي لفك الخناق عن الجزائريين

عرض مختلف الفاعلين في قطاع النقل والبريد والاتصالات السلكية واللاسلكية، في يوم برلماني نظمه المجلس الشعبي الوطني، الثلاثاء، أرقاما عما تم إنجازه خلال السنوات الفارطة، في شكل حصيلة للرئيس بوتفليقة، التي أعلن الوزير الأول، أحمد أويحيى، عن تقديمها مع نهاية 2018، والإجابة عن أولئك الذين استفسروا عن وجهة 1000 مليار دولار.

وتعهد وزير النقل والأشغال العمومية، عبد الغني زعلان، في مداخلة له باستكمال كل المشاريع المبرمجة والتي لا تزال قيد الإنجاز، في مقدمتها تطوير شبكة النقل بالسكك الحديدية، والمتوقع استلامها حتى سنة 2020 لتصل إلى ما يربو عن 6300 ثم إلى 12500 كم في آفاق 2030، تزامنا مع اقتناء قطارات جديدة وصيانة وإعادة تأهيل القطارات القديمة ضمن برنامج يمتد من 2017-2020 مست 202 عربة و20 قاطرة، قصد تمكين المسافرين من الاستفادة من كل شروط الراحة والرفاهية، من جهة، وتوفير مبالغ ضخمة من العملة الصعبة، كانت ستوجه لاقتناء قطارات جديدة من جهة أخرى.

واستعرض الوزير حصيلة الإنجازات لقطاع الأشغال العمومية خلال الفترة

الممتدة من 1999 إلى 2018، مشيرا إلى إنجاز 24.000 كلم من الطرق الجديدة فضلا عن عصرنة وصيانة 73.000 كلم من الطرق و1.507 منشأة فنية على مستوى الطرق الوطنية.

أما بخصوص الموانئ فقد تم إنجاز 19 ميناء وملجأ للصيد بالإضافة إلى 31 مدرجا لهبوط الطائرات و20 نفقا، مضيفا أن الطول الإجمالي للشبكة الوطنية للطرق السريعة بلغ 126.900 كم.

وطمأن الوزير بأن أشغال وتركيب مختلف التجهيزات الضرورية وعتاد المراقبة بالفيديو وشبكتي الطوارئ وراديو “آف آم” واللوحات الإلكترونية سيتم الانتهاء منها نهاية 2018.

وكشف زعلان عن دخول 16 قطارا من نوع “كوراديا الجزائر” قريبا، بعدما اقتنت الجزائر قطارا من هذا النوع يربط الجزائر بوهران، ليتم الاستغلال التدريجي عبر الخطوط الطويلة لمختلف مناطق الوطن، بعد استلام العربات خلال الأشهر القادمة.

وقال المتحدث، إن توسعة خط مترو الجزائر ستكتمل لتصل إلى مطار هواري بومدين ومدخل بلدية براقي، ومدخل بلدية باب الواد، ليصل بذلك خط المترو إلى نحو 35 كلم. مؤكدا دخول ترامواي سطيف حيز الخدمة، يوم 8 ماي، المقبل، وتوسعة ترامواي قسنطينة مع نهاية السنة الجارية، على أن يتم تشغيل ترامواي مستغانم خلال سنة ونصف.

وتحدث الوزير عن برنامج تدعيم الأسطول الوطني بمجموعة 26 باخرة منها ناقلات، وحاويات، وناقلات حبوب وقاطرات وهي تتسع لـ 1800مسافر و600 مركبة. كما تم تعزيز أسطول شركة الخطوط الجوية الجزائرية بـ16 طائرة جديدة هي قيد الاستغلال منها 8 من طراز بوينغ و3 آير باص و3 من فئة “آي تي آر”.

وقال رئيس المجلس الشعبي الوطني، سعيد بوحجة، إن الحصيلة الرقمية للإنجازات التي تم تحقيقها في قطاع النقل منذ 2000 و2018 كفيلة بإبراز ما يشهده القطاع بمختلف أنواعه من تطور. ويرى بوحجة أنه من واجب العرفان لأصحاب الفضل الإقرار بأن الرئيس “قد عاهد الشعب ووفى بالعهد”، بدليل أن الجزائر اليوم “تنعم بالسلم والأمان”.

المصدر