Connect with us

الجزائر صحافة

هذه هي حكاية الخائن أمير ديزاد

هذه هي حكاية الخائن أمير ديزاد

النهار

هذه هي حكاية الخائن أمير ديزاد


بقلم النهار أونلاين


تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي قصة وحكاية الهارب من العدالة والخائن أمير بوخرص والمدعو” amirdz” والتي بدأت يوم 17 أكتوبر 2016.

شارك الفار من العدالة فى تجمع بجسر جسر سان ميشال بباريس تخليدا لذكرى يوم الهجرة الذي استشهد عدد كبير من المهاجرين الأحرار بعد رميهم من فوق هذا الجسر يوم 17 أكتوبر 1961.

فخلال التجمع تبادل شخص فرنسي الحديث مع خائن الدين والوطن بعد أن أذن له رشيد نكاز الذي يعرف جد المعرفة من هو  الشخص الفرنسي

حيث سلم الفرنسي بطاقة معلومات فيها إسم ولقب ورقم تلفونه للمدعو بوخرص، إتفق معه على موعدا ليوم الغد في نفس المكان بعد الساعة الثالثة زوالا.

وفي اليوم الموالي حضر بوخرص على الموعد مع الشخص الذي تبين انه الضابط فرانك من مكتب الاجانب بوزارة الداخلية الفرنسية.

والذي يعمل بالتنيسق مع مصالح المخابرات الخارجية الفرنسية.

وبهذه الكيفية تم تجنيد امير بوخرص وتم اخده إلى مكتب أمني خاص رفقة النقيب فرانك.

بعد ان فجرت قيادة الدرك الوطني القضية كان من واجبنا أن نبين للرأي العام من هو الخائن بوخرص ولمصلحة من يعمل ومن يموله.

وللإشارة فإن أمير بوخرص الفر من العدالة والمبحوث عنه من طرف الأنتربول يقيم بصفة غير قانونية “حراڨ” ويتهرب من الشرطة الفرنسية يوميا منذ فراره من ألمانيا.

فبعد ان كان يتهرب من الشرطة اصبح يتمتع بحرية التنقل والحماية رغم عدم إمتلاكه لوثائق الإقامة.

فكيف من هو حراڨ ودون صفة رسمية في فرنسا أصبح يطلب الحماية من الشرطة لتحميه ممن يبتزهم وينصب عليه.

كما ان اسلطات الفرنسية لاتستطيع أن تسوي وضعيته الغير القانونية على ترابها لأنه مطلوب من العدالة الألمانية.

وقد تلقى اموال  طائلة من رجال اعمال ونواب وابناء مسؤولين سامين في الدولة بعد ابتزازهم وتهديدهم بكشف وفضح ونشر صورهم المخلة بالحياء.

والتي يتحصل عليها من قبل بعض الخونة المرتزقة الذين يدخلون المناطق الامنة و المرافق الرسمية و يتحصلون على هذه الصور والفيديوهات بطرق مختلفة .

ولايمكن للخائن أن يتحصل على أي معلومة من دون مساعدة الخونة مثله الذين يدخلون المناطق الامنة والمرافق الرسمية ويتحصلون على هذه الصور والفيديوهات بطرق مختلفة .


والحمد لله الذي أظهر الحق وكشف أوراق والوجه الحقيقي للخائن من طرف مصالح الامن الجزائرية وفضح العميل لفرنسا.

وبعد ان قامت السلطات الجزائرية بفضحه ووضع يدها على القضية ستأخد العدالة مجراها وسيتم تبرأة من مس شرفهم وعرضه الشريف.

Continue Reading

أخبار النهار

To Top