fbpx
Connect with us

الجزائر صحافة

وزارة الثقافة تدعّم مهرجانات الغناء والرقص وفقط..

وزارة الثقافة تدعّم مهرجانات الغناء والرقص وفقط..

الشروق

وزارة الثقافة تدعّم مهرجانات الغناء والرقص وفقط..

قال الشاعر ومدير منشورات “فسيرا” توفيق ومان، إنّ وزارة الثقافة أصبحت تهتم بالمهرجانات والرقص والغناء، دون أن تولي اهتماما بدور النشر التي يعاني بعضها كثيرا، وأشار إلى أنّ روايات الكُتّاب الشباب قد تجد نصوصها جيدة مقارنة بنصوص كُتّاب كبار.
وأشار ومان في تصريح لـ”الشروق” على هامش مشاركته في معرض الجزائر الدولي للكتاب في طبعته الـ23، إلى أنّه في السنوات الأخيرة أصبح دعم وزارة الثقافة للناشرين منعدما، ولفت إلى أنّ الوزارة الوصية أضحت تهتم بالمهرجانات والرقص والغناء وفقط، آملا في السياق أن يتم تطبيق ما جاء في المرسوم الرئاسي والخاص بمبادرة ألف عنوان. والتي اعتبرها مكسبا للجميع، ولكن يرجى تطبيقها لدعم كل دور النشر التي تعاني باستثناء الانتهازيين طبعا.
وبخصوص سيطرة الرواية على الساحة الثقافية، أوضح ومان أن الرواية رائجة في سوق الأدب خلال السنوات الأخيرة، كما ساد تنافس حاد بين الروائيين، ولكن الملاحظ منذ سنتين تقريبا وجود تراجع ملحوظ في كتّاب الرواية، خاصة الكتاب الكبار في ظل بروز جيل جديد تمكن من الصعود بقوة، حيث فرض نفسه وخلق تنافسا وهذا يخدم الساحة غير أنه بشكل عام يُسجل تراجع لكتابة الرواية في الجزائر.
ويعتقد المتحدث أنّه توجد أسماء شابة تكتب الرواية أحسن من الكبار، وفعلا -حسبه- تستحق الدراسة والاهتمام وقراءتها لعدةّ اعتبارات منها أنّ الكُتّاب الشباب يملكون ربما طرقا غير كلاسيكية لا يعتمدها الكُتّاب الكبار، وربما الكتاب الكبار خدمهم الاسم ومشوارهم الطويل ولكن هذا لا يشفع لهم بأن تلقى أعمالهم الرواج مثل كاتب شاب.
وتأسف المتحدث قائلا: “للأسف الإعلام لديه دوره وبالتالي الإعلام عادة ما يروّج للكاتب الكبير ويتجاهل المواهب الشابة”.
وبخصوص اهتمامات منشوراته “فسيرا” ردّ المتحدث أنّ منشوراته تركز على الأدب بصفة عامة لكن بدأت تتجه نحو الاهتمام بالدراسات النقدية والأكاديمية في ظل النقص الفادح لهذا النوع من الكتابات والدراسات في السوق الجزائرية. وعلق قائلا: “طلبة الجامعات متعطشون كثيرا للدراسات خاصة تلك التي توقعها أقلام وازنة مثل السعيد بوطاجين وبالتالي على حدّ تعبيره المكتبة الجزائرية ودور النشر سواء العمومية أو الخاصة تشهدان ضعفا كبيرا في هذا النوع من الإنتاج.
وحول جديد الدار في معرض الكتاب الذي يسدل ستاره السبت القادم، قال ومان إنّ فسيرا دخلت الصالون بـ145 عنوان منها عناوين جديدة مثل الأعمال الكاملة للناقد والكاتب سعيد بوطاجين، وهي ثلاثة أعمال نقدية مهمة جدا منها “الترجمة والمصطلح”، وكذلك ديوان “ويكاند” قدمه المغربي مراد قادري وهو ديوان زجلي مشترك بيني وبين الزجال المغربي يونس تاهوش، وقال عنه إنّه نص تجريبي ما بعد الحداثة، وبطريقة فلسفية سيريالية تعطي القارئ متعة أكثر. كما يضم مصطلحات مستمدة من الوقت الراهن أي من الشارع المغربي والجزائري، وقد لقي إشادة من قبل الأكاديميين.
وكشف المتحدث في السياق أنّ “فسيرا” تحضر لنشر خمسة أعمال مباشرة بعد الصالون ويتعلق الأمر بنصّ للشاعرة نوارة تومي وديوان له بعنوان “غارت شوفتي مني”، وكذا أعمال أخرى منها لكُتّاب عرب.


Continue Reading

أخبار الشروق

To Top