Connect with us

الجزائر صحافة

5 مجالات لإستقطاب رؤوس الأموال السعودية للجزائر

5 مجالات لإستقطاب  رؤوس الأموال السعودية  للجزائر

البلاد

5 مجالات لإستقطاب رؤوس الأموال السعودية للجزائر

الوكالة الوطنية للإستثمار توضح لرجال الأعمال السعوديين فرص الإستثمار بالجزائر

نظم  مجلس الغرف السعودية، بالتعاون مع الهيئة العامة للاستثمار، والوكالة الوطنية لتطوير الاستثمار بالجزائر،  يوم إعلامي ” حول فرص الاستثمار في القطاعات الاقتصادية بالجزائر”،   و سلط  اللقاء الصوء على خمسة  قطاعات و هي  الزراعة، والصناعة، والطاقة، والبيئة والطاقة المتجددة، السياحة، كما تم الحديث عن فرص الشراكة في الشركات العامة، ورؤية المملكة السعودية  2030 والمجالات الاستثمارية المرتبطة بها.
 



 و في كلمته  اكد نائب رئيس مجلس الغرف السعودية ان  الجزائر أرض واعدة للفرص الاستثمارية في عدة قطاعات اقتصادية، وتستهدف المملكة من خلال رؤيتها 2030 تعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية مع الدول الصديقة والشقيقة وفي مقدمتها الجزائر.
مفيدا ان حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ عام 2016م نحو 2.19 مليار ريال سعودي، مقارنة بـ 360 مليون ريال سعودي في عام 2006م، وتمثل صادرات المملكة للجزائر بنحو 2.1 مليار ريال، ونحو 36 مليون ريال هي واردات المملكة من الجزائر.
 من جهته اكد  رئيس الوكالة الوطنية لتطوير الاستثمار في الجزائر عبدالكريم منصوري, أن الجزائر تبنت نهجاً لجلب الاستثمارات في جميع الميادين وعلى شتى المستويات المؤسساتية والتنظيمية، مقدمة العديد من المزايا لما تتمتع بها من وفرة في الموارد الطبيعية والبشرية   موضحا أن الجزائر تتمتع باستقرار سياسي واقتصادي، وسجلت العام الماضي مؤشرات إيجابية، فقد بلغ معدل النمو 2,5% وناتج محلي إجمالي بقيمة 100 مليار دولار أمريكي، واحتياطي صرف يصل 9,7 مليار دولار أمريكي، فيما انخفضت المديونية الخارجية منذ أكثر من 10 سنوات إلى أقل من مليار دولار، واستقرت نسبة التضخم تقريباً لـ 5%.
وبين أن الجزائر أطلقت العديد من البرامج الحكومية شملت تحسين التنمية البشرية، وتحسين الخدمات العمومية، وتنمية الصناعات، وكذلك تطوير قطاع المعرفة، وتعزيز التنافسية من خلال تنويع الاقتصاد، وتسعى إلى استقطاب استثمارات في جميع القطاعات.

من جهته أوضح وكيل المحافظ لتطوير البيئة الاستثمارية بالهيئة العامة للاستثمار  عايض العتيبي، أن الصادرات السعودية في الجزائر تبلغ  575 مليون ريال، موزعة على قطاعات مختلفة، في حين بلغ عدد التراخيص للشركات الجزائرية في المملكة ثلاثة فقط، بإجمالي رأس مال يصل إلى 32 مليون ريال سعودي، وهو ما يعد بطبيعة الحال دون مستوى الطموحات والتطلعات، ولا يعكس ما يملكه البلدان من مقومات وإمكانيات اقتصادية واستثمارية، مشيرًا إلى توفر بيئة خصبة ومثالية لفتح آفاق جديدة من التعاون والشراكة بين قطاع الأعمال في البلدين.

 

Continue Reading

أخبار البلاد

To Top